رصدت الكويت عدداً  من المشاهير في السعودية بسبب علاقتهم بقضية غسيل الأموال، وبحسب  تقارير صحفية كويتية فإن أجهزة الأمن  رصدت 23 من مشاهير السعودية لعلاقتهم بقضية غسيل الأموال التي أحدثت ضجة في الكويت في الآونة الأخيرة، و كشفت التحقيقات المستمرة في القضية الشهيرة  والمعروفة بـ ”غسيل أموال المشاهير“ عن تورط عدد جديد من المشاهير فيها، وهم مشاهير سعوديين، حيث ضهر تضخم في حساباتهم البنكية، بالإضافة إلى العشرة الذين تمّ الاشتباه بهم مسبقاً، وما إن انتشر الخبر حتى بدأ العديد من رواد ونشطاء مواقع التواصل الإجتماعي بتخمين هذه الأسماء، فما هي أسماء مشاهير السعودية المتورطين بقضية غسيل الأموال ؟

من هم مشاهير السعودية المتهمين في قضية غسيل الأموال

وأضافت التحقيقات أن التهم تضمنت عمليات تبادل سيارت وساعات ثمينة بين السعوديين والكويتيين، حيث يتم تصدير السيارات من الكويت إلى بعض دول الخليج ومن ثم تحدث عملية تحويل الأموال وذلك  بعد تقديم الشهادات الجمركية، وقد تم الكشف عن تورط عدد من المشاهير السعوديين بقضية غسيل الأموال، وذلك بعد اكتشاف علاقات تربطهم بالمشاهير الكويتيين الذين تم الاشتباه بهم مؤخراً.

أسماء جديدة في قضية غسيل الأموال في الكويت

كما تم الكشف عن عدد جديد من مشاهير كويتيين متورطين في قضية غسيل الأموال، فقد قام مصدر كويتي بالكشف عن أسماء المشاهير المتورطين في القضية ، وما إن تم نشر الأسماء، حتى بدأ نشطاء ورواد مواقع التواصل بتداولها، وتجدر الإشارة إلى أنّ الأسماء الكويتية الجديدة التي تمّ نشرها لم تُنشر بشكل رسمي، وهي  عبارة عن توقعات واستنتاجات مبنية على آراء الناشطين في مواقع التواصل الإجتماعي.

وقرر النائب العام الكويتي المستشار ضرار العسعوسي، الحجز على أموالهم و منعهم من السفر، و على إثر القرار قام البنك المركزي فوراً بتجميد الأرصدة، وعمّمت وزارة الداخلية الأسماء المنافذ البرية والمطار، تخوفاً من هروبهم إلى خارج البلاد.

وأوضح مصدر لصحيفة القبس الكويتية “أن القرار المنتظر بعد ذلك هو الضبط والإحضار بحق المتهمين”وأشار المصدر إلى أن هناك 27 مواطناً ومقيماً تحت المراقبة في الوقت الحالي و يُشتبه تورطهم في عمليات غسل الأموال، بينهم تجار خمور ومخدرات.

وكانت الإعلامية حليمة بولند قد خرجت عن صمتها وذلك بعد أن تردد اسمها بين المشاهير الكويتيين المتورطين في عملية غسيل الأموال وقالت أنها تحارب الفساد في برامجها الإعلامية، وتتمنى أن تأخذ جرائها إن كانت واحدة من هؤلاء الفاسدين.

يشار إلى أنّ مرحلة إيداع الأموال في البنوك تعد من أخطر المراحل على المتورطين في قضايا غسل الأموال وذلك لكون الأنظمة البنكية تحدد معايير ومحددات  للإيداع ما يجعل سرعة اكتشاف المتورطين كبيرة ، فيلجأ هؤلاء الأشخاص للتمويه من خلال عمليات التجارة و الاستثمار وذلك لمحاولة إضفاء شرعية على عمليات غسل الأموال، وهو ما تم الكشف عنه لمشاهير سعوديين وكويتيين تورطوا في عمليات غسل الأموال، وتم وضع أسماءهم على لائحة الاتهام.