عدسة المشهد

شاهد: مشاجرات وضرب بالأيدي .. والسبب فيروس كورونا

وكالات – المشهد الإخباري

تسبب سعال امرأة داخل قطار في أستراليا حالة من الرعب ادى إلى مشاجرة بسبب الخشية من العدوى فيروس كورونا.

وقام راكب غاضب بتوبيخ امرأة حين سعلت بالقرب منه خلال تواجدهما على متن قطار في العاصمة الاسترالية سيدني، لينتهي الأمر بشجار عنيف.

و أثار سعال المرأة في البداية حوار ساخن بين الركاب لينتشر فيما بعد على وسائل التواصل الأسترالية.

وقام آندي بارك الصحفي في هيئة الإذاعة الأسترالية بتصوير الحوار حيث كان جالسا بالقرب منهما، فيما شهدت أستراليا زيادة في الحالات الإيجابية لفيروس كورونا خلال الأسابيع الأخيرة.

كما انتشرت على مواقع التواصل مقاطع لمشاجرات وضرب بالأيدي في المتاجر بسبب الخلاف على أوراق المراحيض خوفا من العدوى بفيروس كورونا، ما استدعى تدخل الشرطة التي دعت الناس إلى الهدوء.

حيث أظهر مقطع فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، 3 نساء يصرخن ويمسكن بشعر بعضهن البعض أثناء شجارهن على حزمة كبيرة من هذه السلعة المرغوبة على رصيف متجر في سيدني.

وقالت إحدى النساء بينما كانت المرأتان الأخريان تحرسان عربة مكدسة بلفائف ورق المرحاض “أريد حزمة واحدة فقط!”.

وكتب براد هازارد وزير الصحة في نيو ساوث ويلز على “تويتر” السبت مرفقا تغريدته بصورة للرفوف الفارغة “رجاء توقفوا! إذا لم يشتر بعض الأفراد كميات كبيرة من ورق المرحاض… لن يكون هناك أي مشكلة”.

وفي وقت سابق، حددت أكبر سلسلة سوبرماركت في أستراليا سقفا على مبيعات ورق المرحاض حيث اكدت للمستهلكين بأنه لا يوجد أي نقص في هذه السلعة.

وتأتي هذه الحوادث بعد قيام الشرطة بصعق رجلا هاجم زبونا وعاملا في أحد المتاجر في بلدة تامورث في نيو ساوث ويلز الخميس.

وأكدت أستراليا ان أكثر من 70 إصابة بفيروس كورونا الذي أصاب أكثر من 100 ألف شخص في العالم.

وكان آخر المصابين طبيب في ولاية فيكتوريا في جنوب شرق البلاد عاد مؤخراً من الولايات المتحدة، وقد قام بمعالجة حوالي 70 مريضا رغم ظهور أعراض الفيروس عليه.

وكانت أستراليا، قد قررت إغلاق حدودها في وجه الزوار الذين قصدوا الصين بؤرة كورونا ما أدى إلى تراجع كبير في عدد السياح.

يذكر أن 143 مليون صيني زاروا أستراليا في عام 2018 وأنفقوا 12 مليار دولار في البلاد.

https://twitter.com/Breaking911/status/1236710753555697664

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!