عدسة المشهد

شاهد .. سكان مدينة حمد يشكرون الوزير محمد زيارة ويردون على المهندس ناجي سرحان

غزة – المشهد الإخباري

شكر سكان مدينة حمد وزير اﻷشغال العامة والإسكان الدكتور محمد زيارة لاستجابته لمناشدتهم وإستغاثتهم العاجلة لوقف خصم الأقساط المتبقية عليهم وتأجيل الأقساط للعام الحالى 2020.

وأعرب سكان مدينة حمد في بيان صحفي اليوم السبت وصل ” المشهد الإخباري” نسخة عنه، عن أملهم من الوزير الاستمرار بجهوده وصولا لإصدار مرسوم من الرئيس محمود عباس يقضي باعفائهم من الأقساط المتبقية تطبيقا للعدالة وتعزيزا لصمودهم وأسوة بحوالى 2500 مستفيد من المشاريع القطرية الذين تم منحهم الشقق مجانا رغم أن مستواهم المعيشي إن لم يكن أفضل من سكان مدينة حمد فهو مثلهم.

واكدوا، أن وزارة الأشغال العامة والإسكان بحكومة الوفاق تحرت لأشهر طويلة عن سكان مدينة حمد قبل ان تختارهم دون غيرهم ليستفيدوا من المدينة وذلك بعد أن تبين للوزارة أنهم لا يملكون أملاك ورغم ذلك والتزاما منهم بقرار الوزارة سددوا ما يقارب 25% من قيمة الشقة بعد بيع مقتنيات بيوتهم او من خلال الإستدانة من أقاربهم أو عن طريق الاقتراض من البنوك.

واوضح سكان حمد في البيان، انهم التزموا بدفع القسط الشهري لكل من البنك الوطني وبنك الإنتاج وشركة الملتزم للتأمين بغزة إلى أن تردت الأوضاع الإقتصادية و المعيشية لسكان قطاع غزة بشكل عام و لسكان مدينة حمد بشكل خاص ونتيجة لهذا التردي في الأوضاع الإقتصادية والمعيشية لم يتمكنوا حتى تاريخه من سداد الديون والقروض التي أخذوها لسداد الدفعة الاولى ومجموعة أقساط كشرط لاستلام شققهم.

وأضافوا: لا نطالب بالتأجيل أو التخفيض، بل بالإعفاء الكامل من الأقساط المتبقية لكي نتكمن بعد استقرار الأوضاع الإقتصادية و المعيشية من القيام بواجباتنا المعيشية اليومية من أكل وشرب إلى جانب تسديد ديون الحصار وقروض وديون الدفعة الأولى و الأقساط وديون الإيجار القديم وهو مراد يستحيل تحقيقه دون الإعفاء من الأقساط المتبقية.

واشاروا إلى أن هدف مشاريع الإسكان المختلفة التى تقوم بها وزارة الأشغال العامة والإسكان بتمويل متعدد هو التخفيف على السكان، منوهين إلى أن هذا ما يطالبون به.

وتابعوا، بان فكرة الصندوق الدوار لا تصلح كما تعلمون في قطاع غزة لغياب الإستقرار السياسي والإجتماعي و الإقتصادي، مؤكدين أن مدينة حمد تفتقر إلى الشوارع التى تربطها بمحيطها إضافة إلى افتقارها لعيادة ومركز دفاع مدني و نقطة شرطة ومدارس تتناسب مع عدد السكان والتي روجت لها اللجنة القطرية قبل التسجيل للمدينة من أن المدينة ستكون مدينة عصرية مثالية وتبتعد عن البحر 200متر وإضافة لما سبق عدم الإلتزام بالعطاءات و الجودة .

وقال سكان حمد، إن المدينة حمد إحدى المشاريع التى تقوم عليها وزارة الأشغال العامة والإسكان برام الله إلى جانب أن عقودها موقعة من الدكتور مفيد الحساينة وزير الأشغال العامة والإسكان السابق.

وأوضحوا بأن وكيل وزارة الأشغال العامة والإسكان بغزة المهندس ناجي سرحان قد صرح بعد قراركم الإنساني، أن سيادتكم ليس صاحب قرار فيما يتعلق بالمدينة رغم أنه أكد في تصريحات صحفية سابقة أن السفير القطرى و اللجنة القطرية لا تملك القرار بخصوص مدينة حمد وأن القرار بيد الحكومة الفلسطينية ممثلة بمعالي وزير الأشغال العامة والإسكان وأن الإعفاء بيد السيد الرئيس محمود عباس.

واضاف سكان مدينة حمد: كما صرح المهندس سرحان بأن الذي يملك القرار في مدينة حمد هو صندوق المدينة الذى يتكون من وكلاء الوزارات فى غزة ويتبع للجنة القطرية برئاسة السفير القطري المهندس محمد العمادي الذي تم الإتفاق معه من قبل الوزير الدكتور مفيد الحساينة وتم توقيع مذكرة تفاهم بخصوص المشاريع القطرية.

وأشاد سكان مدينة حمد بقرار وزير الأشغال الإنساني القانوني الذي سيصبح ساري المفعول من خلال التواصل مع السفير العمادي لابلاغه بقراركم، موضحين انه من خلال ذلك يعلم صندوق المدينة بأن صاحب القرار في المشاريع المختلفة التى تنفذها الوزارة والتى منها المشاريع القطرية في غزة هي حكومة الرئيس محمود عباس برئاسة الدكتور محمد اشتيه ممثلة بوزير الأشغال العامة والإسكان الدكتور محمد زيارة.

لمشاهدة الفيديو اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!