اسرائيليات

مسؤول إسرائيلي: لن نتوجه لعملية عسكرية في غزة لهذا السبب ..

ترجمة – المشهد الإخباري

أكد قائد قيادة الجبهة الداخلية الإسرائيلية الجنرال تامير يدعي، أن “الفصل بين الجبهة القتالية والجبهة الداخلية اليوم لا معنى له، فعندما يقتل قائد لواء في قطاع غزة، يمكن أن تتوقف تل ابيب لعدة ساعات.

وبحسب صحيفة “معاريف” العبرية، قال يدعي: “بسبب هذه العلاقة الوثيقة فلن يتوجه أي أحد إلى الدخول البري إلى لبنان أو غزة، وبالتأكيد لن يكون معنياً بإطالة أيام القتال اذا لم يكن يعتقد أن الجبهة الداخلية تسير كما يجب، والتي ربما تكون مكشوفة أمام الهجمات السايبرانية اثناء الحرب.

وأوضح أنه “بالنظر إلى الجبهة المدنية، أنا غير متأكد أن كل الجهات مستعدة بشكل متساوٍ، ويتوجب أن أشير إلى الفقرات الضعيفة في السلسلة”.

واضاف يدعي: “يجب علينا أن ندرك بأن المفهوم الهجومي على الجانب الآخر قد تغير، حيث أن العدو قام بتغيير نطاق إطلاق النيران من خلال عشوائية المسار دون توجيه، وتغيير الكم والوزن والقوة ودقة الإصابة”، لافتًا إلى أن التحدي أصبح متعدد الجبهات ومتعدد الأبعاد.

وأشار  إلى أن صواريخ المقاومة الجديدة “ليست نفس النيران المقلقة التي واجهتنا في حرب 2014 على غزة (عملية الجرف الصامد) وحرب لبنان الثانية، فهذه الصواريخ لها تأثير قوي جدًا في بعض الأماكن، وحتى أنها قد تشل وظائف عمل الجبهة الداخلية”.

واكمل يدعي بقوله إن “أداء الجبهة الداخلية هو بوليصة تأمين الهجوم إلى حدٍّ كبير، فليس سهلًا تحقيق النصر بصورة واضحة جدًا إذا لم تكن الجبهة الداخلية قوية بما يكفي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!