المشهد المحلي

ماذا دار في لقاء الوفد المصري مع الفصائل الفلسطينية في غزة؟

غزة – المشهد الإخباري

كشفت صحيفة “الأخبار اللبنانية”، أن إسرائيل بعثت رسالة إلى حركة حماس عبر مصر طالبت خلالها بعودة الهدوء والا ستوجه ضربة عسكرية كبيرة للحركة بدعم من الولايات المتحدة.

وكان الوفد الأمني المصري زار قطاع غزة أمس الإثنين لعدة ساعات، وعقد جلسة في مكتب قائد حركة حماس في قطاع غزة، يحيى السنوار، الذي تغيّب عنها خشية اغتياله من قبل “إسرائيل”، وفقا لمصادر فلسطينية.

وعلى غير العادة، لم تعمم صور من هذا اللقاء كما في لقاءات مماثلة سابقة. وورد أن وفداً من حماس سيزور مصر، خلال الأسابيع المقبلة. فيما تضاربت الأنباء حول ما جرى في اللقاء.

وقالت الصحيفة، إن الوفد نقل إلى حماس رسالة من إسرائيل مفادها، أنه إذا استمر إطلاق الصواريخ من غزة نحو إسرائيل، سيتم “توجيه لها ضربة قاضية بغطاء دولي وأميركي”.

وكان الرد من حركة حماس على الوفد بالقول إنها “لا تسعى للتصعيد”، لكن “الضغط الاقتصادي الذي يعيشه الغزّيون، وعدم تنفيذ تفاهمات التهدئة، سيدفعان إلى الضغط أكثر في المنطقة الحدودية”.

وفي الرسالة أنه “لن يكون هناك هدوء مجاني”، مع تحذير من أن “ارتكاب أيّ حماقة إسرائيلية، أو تنفيذ عمليات اغتيال بحق قيادات المقاومة، سيفجر حرباً واسعة، سيكون تأثيرها كبيراً”.

وبحسب الصحيفة، فإن اللقاء ناقش ملفين: الأول التهدئة مع إسرائيل، والثاني ضبط الحدود بين قطاع غزة ومصر.

من جهتها، ذكرت قناة “العربية”، أن الوفد المصري طلب من حماس الالتزام بوقف إطلاق النار، وتجنب التصعيد العسكري.

ووفقًا للتقرير، فقد أبلغ الوفد المصري حماس، بأن القاهرة تعارض التقارب بينها وبين وإيران وحزب الله اللبناني، وأن الوفد ناشد الحركة بعدم التدخل في حال التصعيد العسكري ضد إيران، وضرورة الابتعاد عن دعم أي ميليشيات تضر بآمن المنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!