المشهد المحلي

تفاصيل لقاء المتقاعدين العسكريين بوفد حركة فتح في غزة

غزة – المشهد الإخباري

التقى المتقاعدون العسكريون في غزة ، اليوم السبت، أعضاء اللجنة المركزية لحركة “فتح” أحمد حلس وروحي فتوح وإسماعيل جبر.

وقال المفوض الإعلامي نبيل برزق، إن الهيئة الوطنية للمتقاعدين العسكريين في المحافظات الجنوبية، عقدت لقاءً بحضور حلس وفتوح وجبر.

وأضاف: اللقاء يهدف لإطلاع المتقاعدين العسكريين على آخر المستجدات السياسية والموقف الوطني الرافض لصفقة القرن، والعمل على تعزيز الوحدة الوطنية من خلال الحوار لإنهاء حالة الانقسام الفلسطيني، تمهيدا لحضور أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، لمواجهة كافة التحديات السياسية، والتصدي لمحاولة تمريرصفقة القرن.

وفي التفاصيل، قال فتوح خلال كلمته: “طلبنا من حماس أن يكون هناك لقاء بيننا، وننتظر جوابهم، مشددا على أهمية الوحدة الوطنية لمواجهة ” صفقة القرن “”.

وأوضح أن المواقف إيجابية لغاية اللحظة، مضيفا: “جئنا أيضا بمهمة داخلية فتحاوية، لأنه لنا برنامجنا الحركي وهم لهم برنامجهم، حينما تسمح الظروف. بالتأكيد سيكون اللقاء بيننا وبينهم غدا أو بعد غد”.

وأضاف فتوح: “نحن الآن على تواصل مع جميع الأطياف السياسية الفلسطينية وحركة حماس، وإن شاء الله قريبا يكون بيننا لقاءات من أجل الحوار حول كيفية مواجهة خطة ترامب نتنياهو، ونضع لها البرامج السياسية المطلوبة بعيدا عن المناكفات والتجاذبات السابقة”.

وتابع: “نتحرك باتجاه أن يكون هناك وحدة حراك ميداني فلسطيني لمواجهة صفقة العصر”، مبينا أن الحراك الشعبي على الميدان ربما يزيل الكثير من الضبابية التي تخيم الآن على العلاقات الفلسطينية الفلسطينية.

وأشار إلى التفويض من الرئيس محمود عباس أبومازن للعمل بجدية من أجل إنجاز الوحدة الوطنية بعيدا عن المناكفات والتجاذبات لخلق أجواء إيجابية تحت راية وعلم فلسطين، لمواجهة صفقة القرن، تحت استراتيجية موحدة تجمع الكل الفلسطيني.

وفي سياق آخر، تطرق فتوح إلى التحركات الدبلوماسية والسياسية سواء على البعد الوطني والإقليمي والدولي من أجل مواجهة صفقة القرن.

وقال: لم ولن نفقد الأمل بمشروعنا الوطني الفلسطيني، رغم محاولات ترامب إعطاء صك نتنياهو لضم القدس ومناطق من الضفة، محذرا من هذه السياسة الأمريكية الخطيرة التي لها تداعيات قد تعيدنا الى المربع الأول.

بدوره، تحدث الفريق اسماعيل جبر عن حجم التحدي القائم لمواجهة صفقة القرن وخطورتها على المشروع الوطني الفلسطيني، والقضية الوطنية الفلسطينية.

وقال جبر: “هذه الأرض لنا ولن نرحل عنها مهما كان الثمن، مشيرا إلى تاريخ النضال الفلسطيني منذ انطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة، والارث الوطني للشهيد الراحل ياسر عرفات”.

من جانبه، تحدت ابو ماهر حلس عن وحدة الموقف الفلسطيني من القضية الوطنية الفلسطينية، مؤكدا أن شعبنا الفلسطيني يتطلع إلى إنجاز الوحدة الوطنية، في اقرب وقت ممكن، لمواجهة صفقة ترامب التي تهدف إلى إنهاء القضية الفلسطينية.

وفي نهاية اللقاء، ثمن اللواء سعيد فنونة رئيس الهيئة الوطنية للمتقاعدين العسكريين هذه الزيارة، مؤكدا على الموقف الوطني الفلسطيني الرافض لصفقة.

وأكد على تأييد كافة خطوات الرئيس محمود عباس أبومازن رئيس دولة فلسطين في كل إجراءاته لإسقاط صفقة القرن، واضعا المتقاعدين العسكريين الفلسطينيين رهن الإشارة لتلبية نداء الوطن والواجب.

وكان فتوح وجبر قد وصلا أمس إلى قطاع غزة قادمين من الضفة الغربية عبر معبر بيت حانون، وعقدا لقاءً مع الأطر الحركية لفتح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!