المشهد المحلي

الأحمد: وفد فصائل منظمة التحرير يرجئ موعد زيارته لغزة وحماس ترد

رام الله – المشهد الإخباري

أكد عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة فتح، عزام الأحمد، أن وفد فصائل منظمة التحرير الذي كان من المقرر أن يتوجه لغزة بداية الأسبوع الجاري، للاجتماع بالفصائل هناك بشأن صفقة القرن، أرجأ موعد زيارته بسبب عدم الحصول على موافقة حماس حتى اللحظة على الزيارة.

وقال الأحمد في لقاء عبر تلفزيون فلسطين، إن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح احمد حلس المتواجد في غزة، لم يبلغ من حماس بأي رد حول الموافقة على زيارة الوفد لقطاع غزة.

وأضاف: “وصلتنا معلومات من الأخوة في غزة أنه على ما يبدو “حماس” غير جاهزة، رغم موافقة رئيس المكتب السياسي “هنية” ؛ حيث لم نتلقى أي ترحيب رسمي حتى الأن”.

وأوضح انه “كان من المفترض أن يصل غزة أمس وفد يضم 12 قياديًا فلسطينيًا من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ومختلف الفصائل لغزة بتكليف من الرئيس عباس”.

وبين الأحمد، أنه كان من المقرر أن يجتمع وفد فصائل منظمة التحرير بالفصائل في غزة، من اجل توحيد الموقف لكن تم تأجيله لحين الحصول على موافقة حماس على الزيارة.

وأشار إلى أن فصائل المنظمة اتفقت على التشاور مع الفصائل في غزة لتحديد موعد جديد للزيارة.

من جهتها، استهجنت حركة المقاومة الإسلامية حماس اليوم الثلاثاء، الإعلان عن تأجيل زيارة وفد فصائل منظمة التحرير إلى قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم حركة حماس فوزي برهوم في تصريح صحفي، “إن الاعلان عن التأجيل، في ظل الترحيب والموافقة الواضحة من الحركة خطوة مستهجنة، ورسالة سلبية لشعبنا، وتحديدًا في هذا الوضع الخطير الذي تمر به قضيتنا”.

وأكد برهوم، على أن الحركة قد أعلنت ترحيبها رسميًا في اتصال رئيس المكتب السياسي للحركة اسماعيل هنية، برئيس السلطة محمود عباس، وفي كلمة عضو المكتب السياسي للحركة د. صلاح البردويل خلال المؤتمر الشعبي الوطني لمواجهة صفقة القرن يوم الأحد الماضي.
وأضاف “ان وفد فصائل منظمة التحرير مرحب به في غزة التي هي جزء من وطننا جميعًا”.

واوضح برهوم، أنه تم التأكيد على ذلك في لقاء فصائلي خاص شاركت فيه حركة فتح، وحركة الجهاد الإسلامي، والجبهتان الشعبية والديمقراطية، إضافة إلى حركة حماس يوم الأحد ٢٠٢٠/٢/٢م”.

وتابع: “لقد طلب ممثل حركة فتح موقفًا رسميًا من حماس حول نقطتين، الأولى: حضور الوفد، والثانية عقد لقاء ثنائي بين قيادات فتح وحماس؛ واستلم إجابة واضحة بالترحيب بالوفد، وبموافقة حركة حماس على اللقاء الثنائي”.

واكمل برهوم: “تم التوافق على أن يكون يوم الأربعاء موعدًا للزيارة، على أن تبدأ بلقاء وطني عام يضم القوى الوطنية جميعها والشخصيات المستقلة ترحيباً بالوفد، ثم يجري الوفد سلسلة من اللقاءات وفق ما يراه مناسبًا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!