المشهد المحلي

مشروع قرار عربي يرفض “صفقة القرن”

القاهرة-المشهد الإخباري

أكد مشروع قرار مقترح في الجامعة العربية، اليوم السبت، رفض خطة السلام الأميركية الجديدة التي أعلنها الرئيس الأمريكي “دونالد ترمب”، لكونها لا تلبي الحد الأدنى من حقوق الشعب الفلسطيني.

وجاء المشروع إثر اجتماع وزراء الخارجية العرب العاجل في القاهرة، الذي دعا إليه الرئيس، محمود عباس، بعدما طرح نظيره الأميركي، دونالد ترامب، الأسبوع الماضي خطته التي سارع الفلسطينيون إلى رفضها.

وأشار في البيان الختامي إلى أن الخطة الأميركية تخالف مرجعيات عملية السلام المستندة إلى القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، داعيًا الإدارة الأميركية إلى الالتزام بالمرجعيات الدولية لعملية السلام.

وينص مشروع القرار أيضا على دعم التعاطي مع هذه الصفقة المجحفة، أو التعاون مع الإدارة الأميركية في تنفيذها.

وأوضح أن “مبادرة السلام العربية بنصها الذي أقر عام 2002، هي الحد الأدنى المقبول عربيًا لتحقيق السلام، من خلال إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لكامل الأرض الفلسطينية العربية المحتلة عام 1967، وإقام دولة فلسطين المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس الشرقية، وإيجاد حل عادل ومتفق عليه لقضية اللاجئين الفلسطينيين وفق قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 194 لعام 1948”.

وشدد على أهمية العمل مع القوى الدولية المؤثرة والمحبة للسلام، لاتخاذ الإجراءات المناسبة إزاء أي خطة من شأنها أن تجحف بحقوق الشعب الفلسطيني ومرجعيات عملية السلام.

وكان الرئيس عباس قال في اجتماع وزراء الخارجية العرب إنه طلب اجتماع بهؤلاء من أجل اطلاعهم على موقف الفلسطينيين من الخطة الأميركية، لمنع اعتبارها مرجعية جديدة لعملية السلام.

وقال الصفقة “مرفوضة جملة وتفصيلا”، وأن فلسطين قطعت علاقاتها على إثرها مع الولايات المتحدة وإسرائيل، بما في ذلك الجوانب الأمنية.

وحذّر البيان من “قيام إسرائيل بتنفيذ بنود الصفقة بالقوة متجاهلة قرارات الشرعية الدولية”، محملا الولايات المتحدة و”إسرائيل” المسؤولة الكاملة عن تداعيات هذه السياسية.

ودعت الجامعة العربية المجتمع الدولي إلى التصدي لأي إجراءات تقوم بها حكومة الاحتلال على أرض الواقع.

وفيما يلي صورة لبنود البيان:-

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!