المشهد المحلي

شرطة الاحتلال تقتحم الأقصى وتعتدي على المصلين

القدس – المشهد الإخباري

إعتدت شرطة الاحتلال الإسرائيلي الخاصة، على المصلين في المسجد الأقصى المبارك، بعد صلاة فجر اليوم الجمعة، في محاولة لإجبارهم على المغادرة.

وأفاد شهود عيان، بأن شرطة الاحتلال اعتدت على عشرات المصلين عقب تنظيم نشطاء مقدسيون مسيرة في باحات الاقصى بعد انتهاء الصلاة، حيث هاجمت النساء والشبان والشيوخ بالضرب، وسط ترديدهم الهتافات الداعية لنصرة الأقصى. وفق الوكالة الرسمية.

وقال شهود عيان، إن أفراد شرطة الاحتلال أطلقوا الأعيرة المطاطية باتجاه المصلين عقب مشاركة آلاف في حملة “الفجر العظيم” بالمسجد الأقصى.

وبحسب الشهود، فإن المسعفين تعاملوا مع 15 إصابة، من ببنها 5 بالرصاص المطاطي، واخرون بجراح مختلفة نتيجة الضرب المبرح عقب اقتحام قوات الاحتلال المسجد الأقصى، وفقا لمصادر محلية.

كما أغلقت شرطة الاحتلال باب الأسباط لمنع المصلين من الوصول إلى المسجد، فيما أعاقت دخول المصلين من باب حطة.

وادعت الشرطة أن قواتها اقتحمت الحرم القدسي بزعم حدوث “أعمال شغب” وإطلاق “هتافات وطنية”، وأن مئات المصلين نظموا مسيرة “وخرقوا النظام العام”.

وتابعت الشرطة أن قائد شرطة الاحتلال في منطقة القدس، دورون يديد، أصدر أوامر بتفريق المصلين، قائلا: “الشرطة لن تسمح بأعمال شغب وخرق النظام العام في جبل الهيكل (الحرم القدسي الشريف)، وستعمل من أجل منع كافة أعمال الشغب أو الهتافات على خلفية قومية” على حد زعمه.

وكان الآلاف من أبناء شعبنا توافدوا لصلاة الفجر اليوم، وازدحمت كافة الطرقات المؤدية للمسجد الأقصى في البلدة القديمة بالقدس، وذلك تلبية لدعوات من أبناء وفعاليات القدس لأحياء فجر الجمعة.

ووفقا للقناة 12 العبرية: فإن شرطة الاحتلال تفاجأت من العدد غير المسبوق الذي وصل المسجد الأقصى لأداء صلاة فجر اليوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!